محلي

قصة جوني مجلطون الذي شفي من فيروس كورونا بعد 26 يوماً

السائق جوني مجلطون عاد إلى بيته وأبنائه بعد معجزة إلاهية حيث شفي من فيروس كورونا القاتل، حيث يعمل جوني سائق حافلة تقل سياح أجانب في فلسطين، حيث أصيب بفيروس كورونا بعد اختلاطه في أحد السياح اليونانيين الذي مكث معه 5 جولات سياحية.

وقال خضر قواسمي رئيس اتحاد سائقي السياحة بالأراضي المقدسة أن جوني كان يعمل على نقل السياح اليونانيين في شهر فبراير الماضي وكان محدد له البقاء معهم لمدة أسبوع ولكن بسبب ضغط العمل عمل جوني على تسليم السياح لسائق آخر وذلك ضمن خطة شركة السياحة.

وقال جوني أنه بعد تسلم الوفد اليوناني عمل على استلام وفد ألماني جديد حيث كان يشعر بأعراض كبيرة من المرض والتعب ولكنه اعتقد أنها انفلونزا عادية وستزول، وبعد 5 أيام سلم الوفد الألماني وذهب ليستلم وفد إسباني جديد ليزداد وضعه سوءاً، حيث تم نقله حينها بسيارة خاصة إلى مستشفى بوريا في طبريا.

وبعد الذهاب للمستشفى تم أخذ عينة فحص كورونا منه وتم إجراء عدة فحصوات طبية عليه ليتبين بعدها أنه مصاب بفيروس كورونا، أدى ذلك لدخول جوني بحالة نفسي شديدة ودخوله مرحلة الخطر الكبير .

وقال قواسمي أن الذي ساعد جوني على التعافي هي الصحة الجيدة التي كان يتمتع بها قبل إصابته بفيروس كورونا، وما أدى إلى زيادة الحالة النفسية الشديدة عند جوني هي الاخبار المتعلقة بالموت التي كان تصلنا عن كورونا، حيث أدى ذلك إلى سوء الحالة الصحية لجوني.

كان زملاء جوني يطمئنون على خلال الاتصال به أو بأحد أفراد عائلته أو عن طريق الطواقم الطبية التي تعمل على معالجته، وبعد 4 أيام وضع الأطباء جوني على أجهزة التنفس الصناعي وهنا بدأت تظهر الشائعات حول موت جوني.

تجاوب جوني مع الأدوية التي أعطيت له والتي تعمل على طرد فيرس كورونا من جسمه، حيث خرج جوني من المشفى بعد 26 يوم من العلاج وأعطيت له تعليمات بعدم الاحتكاك بأحد حتى أطفاله وذلك من باب الاحتياط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق