محلي

جمعية وكلاء السياحة بغزة: كورونا يعمل على شل السياحة في غزة

قال وسيم مشتهى رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر في قطاع غزة أن السياحة بغزة متوقفة ومشلولة بسبب انتشار فيروس كورونا حيث عمل الفيروس على ايقاف كافة رحلات السفر والعمرة وبالتالي فإن الشركات السياحية بغزة وشركات الحج العمر متوقفة تماماً مما أثر سلباً على الوضع الإقتصادي لأصحاب هذه المشاريع وللعاملين عندهم، حيث عمل فيروس كورونا على إغلاق كثير من المطاعم والفنادق مما أدى إلى تسيجل آلاف من الشباب العاطلين عن العمل.

وأضاف مشتهى أن السياحة لا تعاني من اليوم ولكنها تعاني من أكثر من 10 سنوات وذلك في ظل الصراع الداخلي الذي تعيشه غزة من الإنقسام التي عمل على إيقاف تقدم قطاع غزة وإغلاق المعابر أيضاً أثر بشكل كبير على قطاع غزة حيث أدى إلى عدم دخول أو خروج المواطنين لغزة،هذا الأمر أدى إلى خسارة وتدمير السياحة ولكن مع أزمة فيروس كورونا فقد عمل على ايقاف السياحة بشكل كامل حيث وجه ضربة قاصمة لشق السياحة بغزة.

ووجه مشتهى منشادة لدولة قطر الشقيقة حيث قال فيها “نرجو من دولة قطر الشقيقة العمل على إنقاذ قطاع السياحة بغزة، حيث عمل الوضع الأخير على وقف دخل ما يزيد عن 400 أسيرة يعملون في 80 من الشركات السياحية، وأدى ذلك إلى معدل خسارة بقيمة 200 ألف دولار شهريا”

ووجه مشتهى أيضاً مناشدة للسلطة الفلسطينية حيث قال ” إن قطاع السياحة يعتبر أهم قطاع خدماتي وهو من أكثر القطاعات الإقتصادية تضرراً بسبب اغلاق المعابر وايقاف رحلات العمرة والسفر، حيث أدى ذلك لخسائر فادحة في قطاع غزة ، وعمل على ترك أصحاب شركات السياحة والسفر بدون مصدر دخل”.

وقال مشتهى أن شركات السياحة والسفر ستعمل على مواصلة طريقها وتحمل المصاعب والتبعات لإيصال الرسالة لشعبها وللعالم وتعمل على تحمل كافة الصعوبات كما واجهتها في السنوات السابقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق